الاحد السادس من الصوم - احد الشعانين 25-3-2018

أيُّها المسيحُ الإله، لقد أقمْتَ لَعازَرَ من بينِ الأمواتِ مُؤكِّدًا قبلَ آلامِكَ، القيامَةَ العامَّة. فنحنُ أيضًا نحمل مِثلَ الفِتيانِ، شارات الظفر ، هاتِفينَ إليكَ يا غالِبَ الموت: هُوشَعنا في الأعالي، مُبارَكٌ الآتي باسمِ الربّ

ذا هو اليوم الذى رتب فيه المسيح أن يكون ملكا ويعلن فيه هذه الحقيقة ولكنه يعلنها فى صورة متواضعة فأى واحد منا يتصور أو يتخيل موكب ملك قادم فى الشوارع يظن فيه العظمة ولكن ملك الملوك ورب الأرباب لم يريد أن يدخل أورشليم كملك أرضى ولكنه يعلن لهذه المدينة أنه أتى ليكون ملكا متوجا على قلوبنا وللأسف لم يفهم سكان أورشليم هذا المعنى ولكنهم أرادوه ملكا أرضيا لأنهم كانوا ينتظرون المسيا المخلص ليخلصهم من العبودية الأرضية ومن يد الرومان – فبعدما دخل المدينة أراد البعض أن يختطفوه ويتوجوه ملكا ولكنه هرب لأنه يريد أن يملك على القلوب وليس على الأجساد .
إشارات ورموز أحد الشعانين: كلمة الشعانين : (هو شعنا)أو (أوصنا)كلمة عبرية تعني (يارب خلص).هي هتاف شعبي أي (المجد للرب )،(يحيا الرب)تقال في عيد المظال والزياحات الطقسية .(إنها تعني أن مجيء المسيح هو خلاص العالم ). النخلة وأغصان الزيتون : كان الناس يلوحون بأغصان النخل علامة الفرح ،وقد اختلط النخل بأغصان الزيتون ،وكأن روح النصرة قد امتزجت بروح السلام .(سعف النخيل شعار للمدح ،يعني النصرة ،فقد كان الرب قادماً للنصرة على الموت بالموت .أغصان الشجر تشير إلى نبوات العهد القديم ،التي تفرش لنا طريق دخول المخلص إلى قلبنا . تبارك ملك اسرائيل : لأنه هو في الحقيقة ،ملك سلام دون أي طمع أرضي ،مملكته ليست من هذا العالم .بقيامته من بين الأموات نصبه الآب ملكاً على جميع البشر . أما تسميته (ملك اسرائيل ):يرمز إلى الملوكية عند اليهود ،فاليهود ينتظرون يهوه ليملك العالم ،ورجاؤهم من هذا كان التحرير من الاحتلال الروماني ،على كل حال مملكة الله ليست مكاناً ولكنها علاقة مميزة بين الله والإنسان ،وبنوع خاص الفقراء .
صهيون : هي تلة في أورشليم .أما (بنت صهيون )فهو تعبير مرادف لأورشليم (الفردوس)في بعدها الديني ،والتي ترمز إلى السماء . جحش ابن أتان : الحمار حيوان غبي وضعيف ودنيء ومثقل بالأحمال .هكذا كان البشر قبل مجيء المسيح إذ تلوثوا بكل شهوة وعدم تعقل كانوا مثقلين بالأحمال ،يئنون تحت ثقل ظلمة الوثنية وخرافاتها .الأتان الأكبر سناً ترمز لمجمع اليهود إذ صار بهيمياً ،لم يعطى للناموس اهتماماً إلا القليل ،أما الجحش الذي لم يكن بعد قد استخدم للركوب فيمثل الشعب الجديد .الحديث الولادة من الأمم. مشهد الشعانين : يرمز بكلّيته إلى الدينونة الأخيرة وهو استباق لها ،ففي الأيقونات خاصةً البيزنطية نشاهد السيد المسيح على جحش لكنه جالس بالمواجهة ،يتكلم مع المشاهد كأنه على عرش للمحاكمة ،ونرى التلاميذ على يمينه والفريسيين عن يساره .